انتقد أيمن حفنى، منسق ائتلاف أسر الشهداء والمصابين، تشكيل مجلس استشارى من المصابين دون توجيه دعوة لكافة المصابين من أجل اختيار من يمثلوهم، متهماً الدكتور حسنى صابر، الأمين العام للمجلس القومى لرعاية أسر الشهداء باختيار المقربين له حتى لا يهاجموه.

وأضاف حفنى، فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن هناك عدداً كبيراً من المصابين استنكروا ذلك، ومن المقرر أن يتقدموا بمذكرة غدا السبت للدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية يطالبون فيها بإقالة الدكتور حسنى صابر، لما سببه من إهدار للمال العام داخل المجلس، والعمل على اختيار المقربين له من المصابين وأسر الشهداء لمقابلة الرئيس أو المسئولين.

وأكد منسق الائتلاف، أنه تلقى اتصالاً أمس الخميس من القائم بأعمال المتحدث باسم الرئاسة الدكتور ياسر على، أكد له بدراسة كافة مطالبهم التى تقدموا بها الفترة السابقة، وخاصة مطلبهم بشأن إقالة حسنى صابر وتعيين الدكتور يسرى الكومى، المشرف على تدريب معسكرات التأهيل للمصابين وصاحب مبادرة مصر سمعاكم.

فيما أكد الدكتور حسنى صابر، الأمين العام للمجلس القومى لرعاية أسر الشهداء والمصابين، أنه تم توجيه دعوة لعدد كبير من المصابين وأسر الشهداء بكافة المحافظات أمس الخميس من أجل حضور الجمعية العمومية للمصابين لاختيار مجلس استشارى من بينهم يمثلهم، ويكون حلقة الوصل بين المجلس والمصابين، مؤكداً أن الدعوة وجهت للكل حتى لا نتهم بأنه تم تفضيل شخصيات على غيرها، ونفى ما يتردد على لسان البعض حول اختيار المقربين له لمقابلة رئيس الجمهورية، مؤكداً أن اختيار المصابين كان من قبل الرئاسة وليس من قبل المجلس.

وأضاف صابر، أنه تم إطلاع المصابين على أخر التطورات التى توصل لها المجلس والمتمثلة فى الانتهاء من صرف كافة المستحقات المالية للمصابين وأسر الشهداء، والعمل على توفير وحدات سكنية بالمجان لأصحاب العجز الكلى من مصابى الثورة، فضلاً عن الانتهاء من صرف الإجراءات اللازمة لصرف معاشات كاملة للمصابين أصحاب العجز الكلى وفاقدى البصر، وإنشاء قاعدة بيانات كاملة عن المصابين وأسر الشهداء، وتوفير خدمة الرسائل بالرقم القومى للاستفسار عن أى معلومات، وغيرها من الإجراءات، لافتاً إلى أنه من المقرر أن يستلم المجلس بعض المقرات الجديدة فى محافظتى السويس والإسكندرية.

كان الدكتور حسنى صابر، الأمين العام للمجلس القومى لرعاية أسر الشهداء والمصابين، قد التقى أمس بعدد كبير من مصابى الثورة وأسر الشهداء داخل مقر المجلس من أجل التعرف على أهم المشاكل التى تواجههم وإطلاعهم على الإجراءات التى اتخذها المجلس بشأنهم فى الفترة السابقة، وبحث سبل تشكيل المجلس الاستشارى ليمثلهم ويكون حلقة الوصل بين المصابين والمجلس.
المصدر/اليوم السابع
www.kilma.net